انهار
انهار
مطالب خواندنی

القول فی القرض

بزرگ نمایی کوچک نمایی

و هو تملیک مال لآخر بالضمان؛ بأن یکون علی عهدته أداؤه بنفسه أو بمثله أو قیمته، و یقال للمملّک: المقرض، و للمتملّک: المقترض و المستقرض.

و هو تملیک مال لآخر بالضمان، بأن یکون علی عهدته أداؤه بنفسه أو بمثله أو قیمته. و یقال للمملّک: المقرض، و للمتملّک: المقترض و المستقرض.

(مسألة 1): یکره الاقتراض مع عدم الحاجة، و تخفّ کراهته مع الحاجة، و کلّما خفّت الحاجة اشتدّت الکراهة و کلّما اشتدّت خفّت إلی أن زالت، بل ربّما وجب إذا توقّف علیه أمر واجب کحفظ نفسه أو عرضه و نحو ذلک، فعن مولانا أمیر المؤمنین علیه السّلام: «إیّاکم و الدین فإنّها مذلّة بالنهار و مهمّة باللیل و قضاء في الدنیا و قضاء في الآخرة»، و عن مولانا الکاظم علیه السّلام: «من طلب هذا الرزق من حلّه لیعود به علی نفسه و عیاله کان المجاهد في سبیل الله، فإن غلب علیه فلیستدن علی الله و علی رسوله ما یقوت به عیاله». و الأحوط لمن لم یکن عنده ما یوفي به دینه و لم یترقّب حصوله عدم الاستدانة إلّا عند الضرورة».

الخمینی: (مسأله 1): یکره الاقتراض مع عدم الحاجة. و تخفّ کراهته مع الحاجة. و کلّما خفّت الحاجة اشتدّت الکراهة، و کلّما اشتدّت خفّت إلی أن تزول؛ بل ربما وجب لو توقّف علیه أمر واجب کحفظ نفسه أو عرضه و نحو ذلک. و الأحوط لمن لم یکن عنده ما یوفي به دینه و لم یترقّب حصوله عدم الاستدانة إلّا عند الضرورة أو علم المستدان منه بحاله.

(مسألة 2): إقراض المؤمن من المستحبّات الأکیدة، سیّما لذوي الحاجة؛ لما فیه من قضاء حاجته و کشف کربته، و قد قال النبيّ صلّی الله علیه و آله و سلّم: «من کشف عن مسلم کربة من کرب الدنیا کشف الله عنه کربه یوم القیامة، و الله في عون العبد ما کان العبد في حاجة أخیه»، و عنه صلّی الله علیه و آله و سلّم: «من أقرض مؤمناً ینظر به میسوره کان ماله في زکاة و کان هو في صلاة من الملائکة حتّی یؤدّیه، و  من أقرض أخاه المسلم کان له بکلّ درهم أقرضه وزن جبل اُحد من جبال رضوی و طور سیناء حسنات، و إن رفق به في طلبه تعدّی علی الصراط کالبرق الخاطف اللامع بغیر حساب و لا عذاب. و من شکی إلیه أخوه المسلم فلم یقرضه حرّم الله – عزّ و جلّ – علیه الجنّة یوم یجزي المحسنین».

الخمینی: (مسأله 2): إقراض المؤمن من المستحبّات الأکیدة، سیِّما لذوي الحاجة، لما فیه من قضاء حاجته و کشف کربته؛ فعن النبيّ صلّی الله علیه و آله: «من أقرض أخاه المسلم کان بکلّ درهم أقرضه وزن جبل اُحد من جبال رضوی و طور سیناء حسنات، و إن رفق به في طلبه تعدّی به علی الصراط کالبرق الخاطف اللامع بغیر حساب و لا عذاب، و من شکا إلیه أخوه المسلم فلم یقرضه حرّم الله _ عزّ و جلّ _ علیه الجنّة یوم یجزي المحسنین».

(مسألة 3): حیث إنّ القرض عقد من العقود یحتاج إلی إیجاب کقوله: «أقرضتک» و ما یؤدّي معناه، و قبول دالّ علی الرضا بالإیجاب. و لا یعتبر في عقده العربیّة، بل یقع بکلّ لغة، بل الظاهر جریان المعاطاة فیه، فیتحقّق حقیقته بإقباض العین و قبضها و تسلّمها بهذا العنوان من دون احتیاج إلی الصیغة. و یعتبر في المقرض و المقترض ما یعتبر في المتعاقدین في سائر المعاملات و العقود؛ من البلوغ و العقل و القصد و الاختیار.

الخمینی: (مسأله 3): القرض عقد یحتاج إلی إیجاب _ کقوله: «أقرضتک» أو ما یؤدّي معناه _ و قبولٍ دالٍّ علی الرضا بالإیجاب. و لا یعتبر فیه العربیّة بل یقع بکلّ لغة؛ بل تجري المعاطاة فیه بإقباض العین و قبضها بهذا العنوان. و یعتبر في المقرض و المقترض ما یعتبر في المتعاقدین: من البلوغ و العقل و القصد و الاختیار و غیره.

(مسألة 4): یعتبر في المال أن یکون عیناً مملوکاً، فلا یصحّ إقراض الدین و لا المنفعة و لا ما لا یصحّ تملّکه کالخمر و الخنزیر، و لا یعتبر کونه عیناً شخصیّاً، فیصحّ إقراض الکلّي؛ بأن یوقع العقد علی الکلّي و إن کان إقباضه لا یکون إلّا بدفع عین شخصي. و یعتبر مع ذلک کونه ممّا یمکن ضبط أوصافه و خصوصیّاته التي تختلف باختلافها القیمة و الرغبات؛ مثلیّاً کان الحبوبات و الأدهان و نحوهما أو قیمیّاً کالأغنام و الجواري و العبید و أمثالها، فلا یجوز إقراض مالا یمکن ضبط أوصافه إلّا بالمشاهدة کاللحم و الجواهر و نحوهما.

الخمینی: (مسأله 4): یعتبر في المال أن یکون عیناً علی الأحوط مملوکاً؛ فلا یصحّ إقراض الدین و لا المنفعة، و لا ما لا یصحّ تملکّه کالخمر و الخنزیر. و في صحّة إقراض الکلّيّ _ بأن یوقع العقد علیه و أقبضه بدفع مصداقه _ تأمّل. و یعتبر في المثلیّات کونه ممّا یمکن ضبط أوصافه و خصوصیّاته الّتي تختلف بإختلافها القیمة و الرغبات. و أمّا في القیمیّات کالأغنام و الجواهر فلا یبعد عدم اعتبار إمکان ضبط الأوصاف، بل یکفي فیها العلم بالقیمة حین الإقراض؛ فیجوز إقراض الجواهر و نحوها علی الأقرب مع العلم بقیمتها حینه و إن لم یمکن ضبط أوصافها.

(مسألة 5): لابدّ من أن یقع القرض علی معیّن، فلا یصحّ إقراض المبهم کأحد هذین، و أن یکون المال معیّناً قدرة بالکیل أو الوزن فیما یکال أو یوزن، و بالعدّ فیما یقدّر بالعدّ، فلا یصحّ إقراض صبرة من طعام جزافاً. و لو قدّر بکیلة معیّنة و ملأ إناء معیّن غیر الکیل المتعارف، أو وزن بصخرة معیّنة غیر العیار المتعارف عند العامّة لم یبعد الاکتفاء به لکنّ الأحوط خلافه.

الخمینی: (مسأله 5): لابدّ أنّ یقع القرض علی معیّن، فلا یصحّ إقراض المبهم کأحد هذین؛ و أن یکون قدره معلوماً بالکیل في ما یکال و الوزن في ما یوزن و العدّ في ما یقدّر بالعدّ، فلا یصحّ إقراض صبرة من طعام جزافاً. و لو قدّر بکیلةٍ معیّنة و ملأ إناء معیّن غیر الکیل المتعارف أو وزن بصخرة معیّنة غیر العیار المتعارف عند العامّة لا یبعد الاکتفاء به، لکنّ الأحوط خلافه.

(مسألة 6): یشترط في صحّة القرض القبض و الإقباض، فلا یملک المستقرض المال المقترض إلّا بعد القبض و لا یتوقّف علی التصرّف.

الخمینی: (مسأله 6): یشترط في صحّة القرض القبض و الإقباض، فلا یملک المستقرض المال المقترض إلّا بعد القبض، و لا یتوقّف علی التصرّف.

(مسألة 7): الأقوی أنّ القرض عقد لازم، فلیس للمقرض فسخه و الرجوع بالعین المقترضة لو کانت موجودة. نعم له عدم الإنظار و مطالبة المقترض بالأداء و القضاء و لو قبل قضاء و طره أو مضيّ زمان یمکن فیه ذلک.

الخمینی: (مسأله 7): الأقوی أنّ القرض عقد لازم؛ فلیس للمقرض فسخه و الرجوع بالعین المقترضة لو کانت موجودةً، و لا للمقترض فسخه و إرجاع العین في القیّمیات. نعم، للمقرض عدم الإنظار و مطالبة المقترض بالأداء و لو قبل قضاء و طره أو مضيّ زمان یمکن فیه ذلک.

(مسألة 8): لو کان المال المقترض مثلیّاً کالحنطة و الشعیر و الذهب و الفضّة و نحوها ثبت في ذمّة المقترض مثل ما اقترض، و لو کان قیمیّاً کالغنم و نحوها ثبت في ذمّته قیمته. و في اعتبار قیمة وقت الاقتراض أو قیمة حال الأداء و القضاء و جهان، الأحوط التراضي و التصالح في مقدار التفاوت بین القیمتین لو کان.

الخمینی: (مسأله 8): لو کان المال المقترض مثلّیّاً کالحنطة و الشعیر و الذهب و الفضّة ثبت في ذمّة المقترض مثل ما اقترض. و یلحق به أمثال ما یخرج من المکائن الحدیثة کظروف البلّور و الصینيّ، بل و طاقات الملابس علی الأقرب. و لو کان قیمیّاً کالغنم و نحوها ثبت في ذمّته قیمته. و في اعتبار قیمة وقت الاقتراض و القبض أو قیمة حال الأداء و جهان، أقربهما الأوّل و إن کان الأحوط التراضي و التصالح في مقدار التفاوت بین القیمتین.

(مسألة 9): لا یجوز شرط الزیادة؛ بأن یقرض مالاً علی أن یؤدّي المقترض أزید ممّا اقترضه؛ سواء اشترطاه صریحاً أو أضمراه بحیث وقع القرض مبنیّاً علیه، و هذا هو الرباء القرضي المحرّم الذي و عدنا ذکره في کتاب البیع و ذکرنا هناک بعض ما ورد في الکتاب و السنّة من  التشدید علیه. و لا فرق في الزیادة بین أن تکون عینیّة کما إذا أقرضه عشرة دراهم علی أن یؤدّي اثني عشر، أو عملاً کخیاطة ثوب له، أو منفعة، أو انتفاعاً کالانتفاع بالعین المرهونة عنده، أو صفة مثل أن یقرضه دراهم مکسورة علی أن یؤدیّها صحیحة. و کذا لا فرق بین أن یکون المال المقترض ربویّاً؛ بأن کان من المکیل و الموزون، و غیره؛ بأن کان معدوداً کالجوز و البیض.

الخمینی: (مسأله 9): لا یجوز شرط الزیادة، بأن یقرض مالاً علی أن یؤدّي المقترض أزید ممّا اقترضه، سواء اشترطاه صریحاً أو أضمراه بحیث وقع القرض مبنیّاً علیه. و هذا هو الربا القرضيّ المحرّم الّذي ورد التشدید علیه. و لا فرق في الزیادة بین أن تکون عینیّةً کعشرة دراهم باثني عشر، أو عملاً کخیاطة ثوب له، أو منفعةً أو انتفاعاً کالانتفاع بالعین المرهونة عنده، أو صفةً مثل أن یقرضه دراهم مکسورة علی أن یؤدّیها صحیحة. و کذا لا فرق بین أن یکون المال المقترض ربویّاً بأن کان من المکیل و الموزون، و غیره بأن کان معدوداً کالجوز و البیض.

(مسألة 10): إذا أقرضه شیئاً و شرط علیه أن یبیع منه شیئاً بأقلّ من قیمته أو یؤاجره بأقلّ من اُجرته کان داخلاً في شرط الزیادة، نعم لو باع المقترض من المقرض مالاً بأقلّ من قیمته و شرط علیه أن یقرضه مبلغاً معیّناً لا بأس به، و إن أفاد فائدة الأوّل، و به یحتال في الفرار عن الربا کسائر الحیل الشرعیّة، و لنعم الفرار من الحرام إلی الحلال.

الخمینی: (مسأله 10): لو أقرضه و شرط علیه أن یبیع منه شیئاً بأقلّ من قیمته أو یؤاجره بأقلّ من اُجرته کان داخلاً في شرط الزیادة. نعم، لو باع المقترض من المقرض مالاً بأقلّ من قیمته و شرط علیه أن یقرضه مبلغاً معیّناً لا بأس به.

(مسألة 11): إنّما تحرم الزیادة مع الشرط و أمّا بدونه فلا بأس به، بل یستحبّ ذلک للمقترض؛ حیث إنّه من حسن القضاء و خیر الناس أحسنهم قضاء. بل یجوز ذلک إعطاءً و أخذاً لو کان الإقراض لأجل أن ینتفع من المقترض لکونه حسن القضاء و یکافیء من أحسن إلیه بأحسن الجزاء بحیث لو لا ذلک یم یقرضه. نعم یکره أخذه للمقرض خصوصاً إذا کان إقراضه لأجر ذلک، بل یستحبّ أنّه إذا أعطاه المقترض شیئاً بعنوان الهدیّة و نحوها یحسبه عوض طلبه؛ بمعنی أنّه یسقط منه بمقداره.

الخمینی: (مسأله 11): إنّما تحرم الزیادة مع الشرط، و أمّا بدونه فلا بأس، بل تستحبّ للمقترض، حیث إنّه من حسن القضاء، و خیر الناس أحسنهم قضاءً؛ بل یجوز ذلک إعطاءً و أخذاً لو کان الإعطاء لأجل أن یراه المقرض حسن القضاء، فیقرضه کلّما احتاج إلی الاقتراض، أو کان الإقراض لأجل أن ینتفع  من المقترض لکونه حسن القضاء و یکافي من أحسن إلیه بأحسن الجزاء بحیث لو لا ذلک لم یقرضه. نعم، یکره أخذه للمقرض، خصوصاً إذا کان إقراضه لأجل ذلک؛ بل یستحبّ أنّه إذا أعطاه شیئاً بعنوان الهدیّة و نحوها یحسبه عوض طلبه، بمعنی أنّه یسقط منه بمقداره.

(مسألة 12): إنّما یحرم شرط الزیادة للمقرض علی المقترض، فلا بأس بشرطها للمقترض، کما إذا أقرضه عشرة دراهم علی أن یؤدّي ثمانیة أو أقرضه دراهم صحیحة علی أن یؤدّیها مکسورة. فما تداول بین التجّار من أخذ الزیادة و إعطائها في الحوائل المسمّاة عندهم بصرف البرات و یطلقون علیه بیع الحوالة و شرائها إن کان بإعطاء مقدار من الدراهم و أخذ الحوالة من المدفوع إلیه بالأقلّ منه لا بأس به، کما إذا احتاج أحد إلی إیصال وجه إلی بلد فیجيء عند التاجر و یعطي له مائة درهم علی أن یعطیه الحوالة بتسعین درهماً علی طرفه في ذلک البلد، حیث إنّ في هذا الفرض یون مائة درهم في ذمّة التاجر و هو المقترض و جعل الزیادة له، و إن کان بإعطاء الأقلّ و أخذ الحوالة بالأکثر یکون داخلاً في الربا، کما إذا احتاج أحد إلی مقدار من الدراهم و یکون له المال في بلد آخر فیجيء عند التاجر و یأخذ منه تسعین درهماً علی أن یعطیه الحوالة بمائة درهم علی من کان عنده المال في بلد آخر لیدفع إلی طرف التاجر في ذلک البلد، حیث إنّ التاجر في هذا الفرض قد أقرض تسعین و جعل له زیادة عشرة، فلابدّ لأجل التخلّص من الربا من إعمال بعض الحیل الشرعیّة.

الخمینی: (مسأله 12): إنّما یحرم شرط الزیادة للمقرض علی المقترض، فلا بأس بشرطها للمقترض، کما أقرضه عشرة دراهم علی أن یؤدّي ثمانیة، أو أقرضه دراهم صحیحة علی أن یؤدّیها مکسورة؛ فما تداول بین التجّار من أخذ الزیادة و إعطائها في الحوائل المسمّی عندهم بصرف البرات و یطلقون علیه _ علی المحکيّ _ بیع الحوالة و شراءها إن کان بإعطاء مقدار من الدراهم و أخذ الحوالة من المدفوع إلیه بالأقلّ منه فلا بأس به، و إن کان بإعطاء الأقلّ و أخذ الحوالة بالأکثر یکون داخلاً في الربا.

(مسألة 13): المال المقترض إن کان مثلیّاً – کالدراهم و الدنانیر و الحنطة و الشعیر – کان و فاؤه و أداؤه بإعطاء ما یماثله في الصفات من جنسه؛ سواء بقي علی سعره الذي کان له وقت الاقتراض أو ترقّی أو تنزّل، و هذا هو الوفاء الذي لا یتوقّف علی التراضي، فللمقرض أن یطالب المقترَض به، و لیس له الامتناع. و لو ترقّی سعره عمّا أخذه بکثیر کما أنّ المقترض لو أعطاه للمقرض لیس له الامتناع و لو تنزّل بکثیر. و یمکن أن یؤدّي بالقیمة أو بغیر جنسه؛ بأن یعطي بدل الدراهم دنانیر – مثلاً – أو بالعکس، لکن هذا النحو من الأداء و الوفاء یتوقّف علی التراضي. فلو أعطی بدل الدراهم دنانیر فللمقرض الامتناع من أخذها و لو تساویا في القیمة، بل و لو کانت الدنانیر أغلی، کما أنّه لو أراده المقرض کان للمقترض الامتناع و إن تساویا في القیمة أو کانت الدنانیر أرخص. و إن کان قیمیّاً فقد مرّ أنّه تشتغل ذمّة المقترض بالقیمة، و إنّما تکون بالنقود الرائجة فأداؤه – الذي لا یتوقّف علی التراضي – بإعطائها. و یمکن أن یؤدّي بجنس آخر من غیر النقود بالقیمة، لکنّه یتوقّف علی التراضي. و لو کانت العین المقترضة موجودة فأراد المقرض أداء الدین بإعطائها أو أراد المقترض ذلک ففي جواز امتناع الآخر تأمّل و إشکال، فلا یترک الاحتیاط.

الخمینی: (مسأله 13): القرض المشروط بالزیادة صحیح، لکنّ الشرط باطل و حرام؛ فیجوز الاقتراض ممّن لا یقرض إلّا بالزیادة _ کالبنک و غیره _ مع عدم قبول الشرط علی نحو الجدّ و قبول القرض فقط. و لا یحرم إظهار قبول الشرط من دون جدّ و قصد حقیقيّ به، فیصحّ القرض و یبطل الشرط من دون ارتکاب الحرام.

الخمینی: (مسأله 14): المال المقترض إن کان مثلیّاً کالدراهم و الدنانیر و الحنطة و الشعیر کان وفاؤه و أداؤه بإعطاء ما یماثله في الصفات من جنسه، سواء بقي علی سعره الّذي کان له وقت الإقراض أو ترقّی أو تنزّل. و هذا هو الوفاء الّذي لا یتوقّف علی التراضي؛ فللمقرض أن یطالب المقترض به، و لیس له الامتناع و لو ترقّی سعره عمّا أخذه بکثیر، و للمقترض إعطاؤه و لیس للمقرض الامتناع و لو تنزّل بکثیر. و یمکن أن یؤدّي بالقیمة بغیر جنسه، بأن یعطي بدل الدراهم الدنانیر _ مثلاً _ و بالعکس، و لکنّه یتوقّف علی التراضي؛ فلو أعطی بدل الدراهم الدنانیر فللمقرض الامتناع و لو تساویا في القیمة، بل و لو کانت الدنانیر أغلی؛ کما أنّه لو أراده المقرض کان للمقترض الامتناع و لو کانت الدنانیر أرخص. و إن کان قیمیّاً فقد مرب أنّه تشتغل ذمّته بالقیمة، و هي النقود الرائجة، فأداؤه _ الّذي لا یتوقّف علی التراضي _ بإعطائها؛ و یمکن أن یؤدّي بجنس آخر من غیر النقود بالقیمة، لکنّه یتوقّف علی التراضي. و لو کانت العین المقترضة موجودةً فأراد المقترض أو المقرض أداء الدین بإعطائها فالأقوی جواز الامتناع.

(مسألة 14): یجوز في قرض المثلي أن یشترط المقرض علی المقترض أن یؤدّیه من غیر جنسه؛ بأن یؤدّي عوض الدراهم – مثلاً – دنانیر و بالعکس. و یلزم علیه ذلک بشرط أن یکونا متساویین في القیمة أو کان ما شرط علیه أقلّ قیمة ممّا اقترض.

الخمینی: (مسأله 15): یجوز في قرض المثليّ أن یشترط المقرض علی المقترض أن یؤدّی من غیر جنسه، و یلزم علیه ذلک بشرط أن یکونا متساویین في القیمة، أو کان ما شرط علیه أقلّ قیمةً ممّا اقترض.

(مسألة 15): الأقوی أنّه لو شرط التأجیل في القرض صحّ و لزم العمل به، و کان کسائر الدیون المؤجّلة لیس للمقرض مطالبته قبل حلول الأجل.

الخمینی: (مسأله 16): الأقوی أنّه لو شرط التأجیل في القرض صحّ و لزم العمل به، و لیس للمقرض مطالبته قبل حلول الأجل.

(مسألة 16): لو شرط علی المقترض أداء القرض و تسلیمه في بلد معیّن صحّ و لزم و إن کان في حمله إلیه مؤونة، فإن طالبه في غیر ذلک البلد لم تلزم علیه الأداء، کما أنّه لو أدّاه في غیره لم یلزم علی المقرض القبول. و إن أطلق و لم یعیّن بلد التسلیم، فالذي یجب علی المقترض أداؤه فیه – لو طالبه المقرض – و یجب علی المقرض القبول – لو أدّاه المقترض – فیه هو بلد القرض، و أمّا غیره فیحتاج إلی التراضي و إن کان الأحوط للمقترض مع عدم الضرر و عدم الاحتیاج إلی مؤونة الحمل، الأداء لو طالبه الغریم فیه.

الخمینی: (مسأله 17): لو شرط علی المقترض أداء القرض و تسلیمه في بلد معیّن صحّ و لزم و إن کان في حمله مؤونة؛ فإن طالبه في غیره لم یلزم علیه الأداء، کما أنّه لو أدّاه في غیره لم یلزم علی المقرض القبول. و إن أطلق القرض و لم یعیّن بلد التسلیم فلو طالبه المقرض في بلد القرض یجب علیه الأداء، و لو أدّاه فیه یجب علیه القبول. و أمّا في غیره فالأحوط للمقترض _ مع عدم الضرر و عدم الاحتیاج إلی المؤونة _ الأداء لو طالبه الغریم، کما أنّ الأحوط للمقرض القبول مع عدمهما، و مع لزوم أحدهما یحتاج إلی التراضي.

یجوز أن یشترط في القرض إعطاء الرهن أو الضامن أو الکفیل و کلّ شرط سائغ لا یکون فیه النفع للمقرض و لو کان مصلحةً  له.

لو اقترض دراهم ثمّ أسقطها السلطان و جاء بدراهم غیرها لم یکن علیه إلّا الدراهم الاُولی. نعم، في مثل الأوراق النقدیّة المتعارفة في هذه الأزمنة إذا سقطت عن الاعتبار فالظاهر الاشتغال بالدراهم و الدنانیر الرائجة. نعم، لو فرض وقوع القرض علی الصکّ الخاصّ بنفسه بأن قال: «أقرضتک هذا الکاغذ المسمّی بالنوت» کان حاله حال الدراهم، و هکذا الحال في المعاملات و المهور الواقعة علی الصکوک.

(مسألة 17): یجوز أن یشترط في القرض إعطاء الرهن أو الضامن أو الکفیل و کلّ شرط سائغ لا یکون فیه النفع للمقرض و لو کان مصلحة له.

(مسألة 18): لو اقترض دراهم ثمّ أسقطها السلطان و جاء بدراهم غیرها لم یکن علیه إلّا الدراهم الاُولی. نعم في مثل الصکوک المتعارفة في هذه الأزمنة المسمّاة بالنوط و الإسکناس و غیرهما إذا سقطت عن الاعتبار الظاهر اشتغال الذمّة بالدراهم و الدنانیر التي تتناول هذه الصکوک بدلاً عنها؛ لأنّ الاقتراض في الحقیقة یقع علی الدراهم أو الدنانیر التي هي من النقدین و من الفضّة و الذهب المسکوکین؛ و إن کان في مقام التسلیم و الإیصال یکتفي بتسلیم تلک الصکوک و إیصالها. نعم لو فرض وقوع القرض علی الصکّ الخاصّ بنفسه؛ بأن قال مثلاً: أقرضتک هذا الکاغذ الکذائي المسمّی بالنوط الکذائي، کان حالها حال الدراهم في أنّه إذا سقط اعتبارها لم یکن علی المقترض إلّا أداء الصکّ، و هکذا الحال في المعاملات و المهور الواقعة علی الصکوک.


  

 
پاسخ به احکام شرعی
 
موتور جستجوی سایت

تابلو اعلانات

ویژه نامه ماه مبارک رمضان


پیوندها

حدیث روز

امیدواری به رحمت خدا

عن ابى ذرالغفارى (رضى اللّه عنه) قال: قال النبى (صلى اللّه عليه و آله‏ و سلّم): قال اللّه تبارك و تعالى:

يابن آدم ما دعوتنى و رجوتنى اغفرلك على ما كان فيك و ان اتيتنى بقرار الارض خطيئة اتيتك بقرارها مغفرة ما لم تشرك بى و ان اخطات حتى بلغ خطاياك عنان السماء ثم استغفرتنى غفرت لك.

اى فرزند آدم هر زمان كه مرا بخوانى و به من اميد داشته باشى تمام آنچه كه بر گردن توست مى‏بخشم و اگر به وسعت زمين همراه با گناه به پيش من آئى، من به وسعت زمين همراه با مغفرت به نزد تو مى‏آيم، مادامى كه شرك نورزى. و اگر مرتكب گناه شوى بنحوى كه گناهت به مرز آسمان برسد سپس استغفار كنى، ترا خواهم بخشيد.



کلیه حقوق مادی و معنوی این پورتال محفوظ و متعلق به حجت الاسلام و المسلمین سید محمدحسن بنی هاشمی خمینی میباشد.

طراحی و پیاده سازی: FARTECH/فرتک - فکور رایانه توسعه کویر -