انهار
انهار
مطالب خواندنی

فصل فی الإستنجاء

بزرگ نمایی کوچک نمایی
(مسألة 1): یجب غسل مخرج البول بالماء مرّتین علی الأحوط و الأفضل ثلاثاً و لا یجزي غیر الماء، و یتخیّر في مخرج الغائط بین الغسل بالماء و المسح بشيء قالع للنجاسة کالحجر و المدر و الخرق و غیرها و الغسل أفضل و الجمع بینهما أکمل. و لا یعتبر في الغسل التعدّد بل الحدّ النقاء، و في المسح لابدّ من ثلاث و إن حصل النقاء بالأقلّ علی الأحوط. و إذا لم یحصل النقاء بالثلاث فإلی النقاء و یجزي ذو الجهات الثلاث و إن کان الأحوط ثلاثة منفصلات. و یعتبر فیما یمسح به الطهارة فلا یجزي النجس و لا المتنجّس قبل تطهیره. و یعتبر أن لا یکون فیه رطوبة مسریة فلا یجزي الطین و الخرقة المبلولة، نعم لا تضرّ النداوة التي لا تسري.

الخمینی(مسألة 1)یجب غسل مخرج البول بالماء مرّتین علی الأحوط، و إن کان الأقوی کفایة المرّة في الرجل مع الخروج عن مخرجه الطبیعيّ، و الأفضل ثلاث. و لا یجزي غیر الماء. و یتخیّر في مخرج الغائط بین الغسل بالماء و المسح بشيء قالع للنجاسة، کالحجر و المدر و الخرق و غیرها، و الغسل أفضل، و الجمع بینهما أکمل. و لا یعتبر في الغسل التعدّد، بل الحدّ النقاء، بل الظاهر في المسح أیضاً کذلک و إن کان الأحوط الثلاث و إن حصل النقاء بالأقلّ، و إن لم یحصل بالثلاث فإلی النقاء. و یعتبر في ما یمسح به الطهارة، فلا یجزي النجس و لا المتنجّس قبل تطهیره. و یعتبر أن لا یکون فیه رطوبة ساریة، فلا یجزي الطین و الخرقة المبلولة. نعم، لا تضرّ النداوة الّتي لا تسري.

الصافی، الگلپایگانی: (مسألة 77): یجب غَسلُ مَخرَج البول بالماء القلیل مرّتین علی الأحوط، و الأفضل ثلاثاً، و لا یُجزي غیر الماء. و یتخیَّر في مخرج الغائط بین الغَسل بالماء و المسح بشيءٍ قالع للنّجاسة کالحجر و المدار و الخِرَق و غیرها، و الغَسل أفضل، و الجمیع بینهما أکمل. و لا  یعتبر في الغَسل التعدُّد بل الحدُّ النَّقاء. و في المسح لابدَّ من ثلاث علی الأحوط و إن حصل النَّقاء بالأقل، و إذا لم یحصل النَّقاء بالثلاث فإلی النقاء

(مسألة 2): یجب في الغسل بالماء إزالة العین و الأثر؛ أعني الأجزاء الصغار التي لا تری، و في المسح یکفي إزالة العین و لا یضرّ بقاء الأثر.

الخمینی(مسألة 2)یجب في الغسل بالماء إزالة العین و الأثر _ أعني الأجزاء الصغار الّتي لا تُری _ و في المسح یکفي إزالة العین، و لا یضرّ بقاء الأثر.

الصافی، الگلپایگانی: (مسألة 78): لا یترک الإحتیاط بلزوم تعدُّد ما یمسح به، فلا یکفي ذو الجهات الثلاث. و یعتبر فیه الطهارة، فلا یُجزي النّجس و لا المتنجِّس قبل تطهیره. و یعتبر أن لا یکون فیه رطوبةٌ مُسرِیَةٌ، فلا یُجزي الطیِّن و الخرِقة المَبلولة. نعم لا تضرُّ النداوة التي لا تُسري.

الصافی، الگلپایگانی: (مسألة 79): یجب في الغَسل بالماء إزالة العین و الأثر، أي الأجزاء الصغار التي لا تُری، و في المسح یکفي إزالة العین، و لا یضرُّ بقاء الأثر.

(مسألة 3): إنّما یکتفی بالمسح في الغائط إذا یتعدّ المخرج علی وجه لا یصدق علیه الاستنجاء، و أن لا یکون في المحلّ نجاسة من الخارج، حتّی إذا خرج مع الغائط نجاسة اُخری کالدم یتعیّن الماء.

الخمینی(مسألة 3)  إنّما یُکتفی بالمسح في الغائط إذا لم یتعدّ المخرج علی وجه لا یصدق علیه الاستنجاء، و أن لا یکون في المحلّ نجاسة من الخارج، حتّی إذا خرج مع الغائط نجاسة اُخری کالدم یتعیّن الماء.

الصافی، الگلپایگانی: (مسألة 80): إنما یُکتفی بالمسح في الغائط إذا لم یتعدَّ المَخرجَ، علی وجهٍ لا یصدق علیه الإستنجاء و لم یکن في المحل نجاسةٌ من الخارج، أما إذا خرج مع الغائط نجاسة أخری کالدّم، فیتعیَّن الغَسلُ بالماء.

(مسألة 4): یحرم الاستنجاء بالمحترمات، و کذا بالعظم و الروث علی الأحوط، لکن لو فعل یطهر المحلّ علی الأقوی.

الخمینی(مسألة 4)یحرم الاستنجاء بالمحترمات، و کذا بالعظم و الروث علی الأحوط. و لو فعل فحصول الطهارة محلّ إشکال، خصوصاً في العظم و الروث، بل حصول الطهارة مطلقاً _ حتّی في الحجر و نحوه _ محلّ إشکال. نعم، لا إشکال في العفو في غیر ما ذکر.

الصافی، الگلپایگانی: (مسألة 81): یحرم الإستنجاء بالمحترمات، أمّا العظم و الروث، فالحکم بالحرمة بهما مشکلٌ، و کذا الحکم بتحقق التّطهیر بهما.

(مسألة 5): لا یجب الدلک بالید مخرج البول و إن احتمل خروج المذي معه، و إن کان الأحوط الدلک في هذه الصورة.

الخمینی(مسألة 5)لا یجب الدلک بالید في مخرج البول. نعم، لو احتمل خروج المذي معه فالأحوط الذلک.

الصافی، الگلپایگانی: (مسألة 82): لا یجب الدَلکُ بالید في مخرج البول، نعم إذا احتمل خروج المَذي معه، فلا یترک الإحتیاط بالدَّلکِ في هذه الصورة.


  

 
پاسخ به احکام شرعی
 
موتور جستجوی سایت

تابلو اعلانات

ویژه نامه ماه مبارک رمضان


پیوندها

حدیث روز

امیدواری به رحمت خدا

عن ابى ذرالغفارى (رضى اللّه عنه) قال: قال النبى (صلى اللّه عليه و آله‏ و سلّم): قال اللّه تبارك و تعالى:

يابن آدم ما دعوتنى و رجوتنى اغفرلك على ما كان فيك و ان اتيتنى بقرار الارض خطيئة اتيتك بقرارها مغفرة ما لم تشرك بى و ان اخطات حتى بلغ خطاياك عنان السماء ثم استغفرتنى غفرت لك.

اى فرزند آدم هر زمان كه مرا بخوانى و به من اميد داشته باشى تمام آنچه كه بر گردن توست مى‏بخشم و اگر به وسعت زمين همراه با گناه به پيش من آئى، من به وسعت زمين همراه با مغفرت به نزد تو مى‏آيم، مادامى كه شرك نورزى. و اگر مرتكب گناه شوى بنحوى كه گناهت به مرز آسمان برسد سپس استغفار كنى، ترا خواهم بخشيد.



کلیه حقوق مادی و معنوی این پورتال محفوظ و متعلق به حجت الاسلام و المسلمین سید محمدحسن بنی هاشمی خمینی میباشد.

طراحی و پیاده سازی: FARTECH/فرتک - فکور رایانه توسعه کویر -