انهار
انهار
مطالب خواندنی

القول فی الصغر

بزرگ نمایی کوچک نمایی

(مسألة 1): الصغیر – و هو الذي لم یبلغ حدّ البلوغ – محجور علیه شرعاً لا تنفذ تصرّفاته في أمواله ببیع و صلح وهبة و إقراض و إجارة و إبداع و إعارة و غیرها، و إن کان في کمال التمیّز و الرشد و کان التصرّف في غایة الغبطة و الصلاح، بل لا یجدي في الصحّة إذن الوليّ سابقاً و لا إجازته لا حقاً عند المشهور.

الخمینی(مسألة 1): الصغیر _ و هو الّذي لم یبلغ حدّ البلوغ _ محجور علیه شرعاً لا تنفذ تصرّفاته في أمواله ببیع و صلح وهبة و إقراض و إجارة و إیداع و إعارة و غیرها إلّا ما استثني _ کالوصیّة علی ما سیأتي إن شاء الله تعالی، و کالبیع في الأشیاء غیر الخطیرة کما مرّ _ و إن کان في کمال التمیز و الرشد و کان التصرّف في غایة الغبطة و الصلاح؛ بل لا یجدي في الصحّة إذن الوليّ سابقاً و لا إجازته لا حقاً عند المشهور، و هو الأقوی.

(مسألة 2): کما أنب الصبيّ محجور علیه بالنسبة إلی ماله، کذلک محجور بالنسبة إلی ذمّته، فلا یصحّ منه الاقتراض و لا البیع و الشراء في الذمّة بالسلم و النسیئة و إن کانت مدّة الأداء مصادفة لزمان البلوغ، و کذلک بالنسبة إلی نفسه فلا ینفذ منه التزویج و الطلاق و لا إجارة نفسه و لا جعل نفسه عاملاً في المضاربة أو المزارعة أو المساقاة و غیر ذلک. نعم یجوز حیازته المباحات بالاحتطاب و الاحتشاش و نحوهما و یملکها بالنیّة، بل و کذا یملک الجعل في الجعالة بعمله و إن لم یأذن له الوليّ فیهما.

الخمینی(مسألة 2): کما أنّ الصبيّ محجور علیه بالنسبة إلی ماله کذلک محجور علیه بالنسبة إلی ذمّته، فلا یصحّ منه الاقتراض و لا البیع و الشراء في الذمّة بالسلم و النسیئة و إن کانت مدّة الأداء مصادفةً لزمان بلوغه؛ و کذلک بالنسبة إلی نفسه، فلا ینفذ منه التزویج، و لا الطلاق علی الأقوی في من لم یبلغ عشراً، و علی الأحوط في من بلغه، و لو طلّق یتخلّص بالاحتیاط. و کذا لا یجوز إجارة نفسه، و لا جعل نفسه عاملاً في المضاربة و غیر ذلک. نعم، لو حاز المباحات بالاحتطاب و الاحتشاش و نحوهما یملکها بالنیّة؛ بل و کذا یملک الجُعل في الجعالة بعمله و إن لم یأذن ولیّه فیهما.

(مسألة 3): یعرف البلوغ في الذکر و الاُنثی بأحد اُمور ثلاثة: الأوّل: نبات الشعر الخشن علی العانة، و لا اعتبار بالزغب و الشعر الضعیف. الثاني: خروج المني؛ سواء خرج یقظة أو نوماً، بجماع أو احتلام أو غیرهما. الثالث: السنّ، و هو في الذکر خمسة عشر سنة و في الاُنثی تسع سنین.

الخمینی(مسألة 3): یعرف البلوغ في الذکر و الاُنثی بأحد اُمور ثلاثة: الأوّل: نبات الشعر الخشن علی العانة. و لا اعتبار بالزغب و الشعر الضعیف. الثاني: خروج المنيّ، یقظةً أو نوماً، بجماع أو احتلام أو غیرهما. الثالث: السنّ، و هو في الذکر إکمال خمس عشرة سنّةً، و في الاُنثی إکمال تسع سنین.

(مسألة 4): لا یکفي البلوغ في زوال الحجر عن الصبيّ، بل لابدّ معه من الرشد و عدم السفه بالمعنی الذي سنبیّنه.

الخمینی(مسألة 4): لا یکفي البلوغ في زوال الحجر عن الصبيّ، بل لابدّ معه من الرشد و عدم السفه بالمعنی الّذي سنبیّنه.

(مسألة 5): ولایة التصرّف في مال الطفل و النظر في مصالحه و شؤونه لأبیه و جدّه لأبیه، و مع فقدهما للقیّم من أحدهما؛ و هو الذي أوصی أحدهما بأن یکون ناظراً في أمره، و مع فقد الوصيّ یکون الولایة و النظر للحاکم الشرعي. و أمّا الاُمّ و الجدّ للاُمّ و الأخ فضلاًً عن الأعمام و الأخوال فلا ولایة لهم علیه بحال. نعم الظاهر ثبوتها لعدول المؤمنین مع فقد الحاکم.

الخمینی(مسألة 5): ولایة التصرّف في مال الطفل و النظر في مصالحه و شؤونه لأبیه و جدّه لأبیه. و مع فقدهما للقیّم من أحدهما، و هو الّذي أوصی أحدهما بأن یکون ناظراً في أمره. و مع فقده للحاکم الشرعيّ، و أمّا الاُمّ و الجدّ للاُمّ و الأخ فضلاً عن سائر الأرقاب فلا ولایة لهم علیه. نعم، الظاهر ثبوتها _ مع فقد الحاکم _ للمؤمنین مع وصف العدالة علی الأحوط.

(مسألة 6): الظاهر أنّه لا یشترط العدالة في ولایة الأب و الجدّ، فلا ولایة للحاکم مع فسقها، لکن متی ظهر له و لو بقرائن الأحوال الضرر منهما علی المولّی علیه عزلهما و منعهما من التصرّف في أمواله. و لا یجب علیه الفحص عن عملهما و تتبّع سلوکهما.

الخمینی(مسألة 6): الظاهر أنّه لا یشترط العدالة في ولایة الأب و الجدّ؛ فلا ولایة للحاکم مع فسقهما، لکن متی ظهر له و لو بقرائن الأحوال الضرر منهما علی المولّی علیه عزلهما و منعهما من التصرّف في أمواله. و لا یجب علیه الفحص عن عملهما و تتّبع سلوکهما.

(مسألة 7): الأب و الجدّ مشترکان في الولایة، فینفذ تصرّف السابق منهما و لغا تصرّف اللاحق. و لو اقترنا ففي تقدیم الجدّ أو الأب أو عدم الترجیح و بطلان تصرّف کلیهما وجوه، بل أقوال، فلا یترک الاحتیاط.

الخمینی(مسألة 7): الأب و الجدّ مستقلّان في الولایة، فینفذ تصرّف السابق منهما و لغا اللاحق. و لو اقترنا ففي تقدیم الجدّ أو الأب أو عدم الترجیح و بطلان تصرّف کلیهما وجوه بل أقوال، فلا یترک الاحتیاط.

(مسألة 8): الظاهر أنّه لا فرق بین الجدّ القریب و البعید، فلو کان له أب و حدّ و أب الجدّ و جدّ الجدّ اشترکوا کلّهم في الولایة.

الخمینی(مسألة 8): الظاهر أنّه لا فرق بین الجدّ القریب و البعید؛ فلو کان له أب و جدّ و أب الجدّ الجدّ فلکلّ منهم الولایة.

(مسألة 9): یجوز للوليّ بیع عقار الصبيّ مع الحاجة و اقتضاء المصلحة، فإن کان البائع هو الأب أو الجدّ جاز للحاکم تسجیله و إن لم یثبت عنده أنّه مصلحة. و أمّا غیرهما کالوصيّ فلا یسجّله إلّا بعد ثبوت کونه مصلحة عنده علی الأحوط.

الخمینی(مسألة 9): یجوز للوليّ بیع عقار الصبيّ مع الحاجة و اقتضاء المصلحة: فإن کان البائع هو الأب و الجدّ جاز للحاکم تسجیله و إن لم یثبت عنده أنّه مصلحة، و أمّا غیرهما کالوصيّ فلا یسجّله إلّا بعد ثبوتها عنده علی الأحوط و إن کان الأقرب جواز تسجیله مع و ثاقته عنده.

(مسألة 10): یجوز للوليّ المضاربة بمال الطفل و إیضاعه بشرط و ثاقة العامل و أمانته، فإن ذفعه إلی غیره ضمن.

الخمینی(مسألة 10): یجوز للوليّ المضاربة بمال الطفل و إیضاعه بشرط و ثاقة العامل و أمانته، فإن دفعه إلی غیره ضمن.

(مسألة 11): یجوز للوليّ تسلیم الصبيّ إلی أمین یعلّمه الصنعة، أدو إلی من یعلّمه القراءة و الخطّ و الحساب و العلوم العربیّة و غیرها من العلوم النافعة لدینه و دیناه، و یلزم علیه أن یصونه عمّا یفسد أخلاقه فضلاً عمّا یضرّ بعقائده.

الخمینی(مسألة 11): یجوز للوليّ تسلیم الصبيّ إلی أمین یعلّمه الصنعة، أو إلی من یعلّمه القراءة و الخطّ و الحساب و العلوم العربیّة و غیرها من العلوم النافعة لدینه و دنیاه. و یلزم علیه أن یصونه عمّا یفسد أخلاقه، فضلاً عمّا یضرّ بعقائده.

(مسألة 12): یجوز لوليّ الیتیم إفراده بالمأکول و الملبوس من ماله، و أن یخطه بعائلته، و یحسبه کأحدهم فیوزّع المصارف علیهم علی الرؤوس، لکن هذا بالنسبة إلی المأکول و المشروب، و أمّا الکسوة فیحسب علی کلّ شخص کسوته. و کذلک الحال في الیتامی المتعدّدین، فیجوز لمن یتولّی إنفاقهم إفراد کلّ واحد منهم، و أن یخلطهم في المأکول و المشروب و یوزّع المصارف علیهم علی الرؤوس، دون الکسوة فإنّه یثبت و یحسب علی کلّ واحد ما یحتاج إلیه منها.

الخمینی(مسألة 12): یجوز لوليّ الیتیم إفراده بالمأکول و الملبوس من ماله و أن یخلطه بعائلته و یحسبه کأحدهم فیوزّع المصارف علیهم علی الرؤوس في المأکول و المشروب، و أمّا الکسوة فیحسب علی کلّ علی حدة. و کذا الحال في الیتامی المتعدّدین، فیجوز لمن یتولّی الإنفاق علیهم إفراد کلٍّ و اختلاطهم في المأکول و المشروب و التوزیع علیهم دون الملبوس.

(مسألة 13): إذا کان للصغیر مال علی غیره، جاز للوليّ أن یصالحه عنه ببعضه مع المصلحة، لکن لا یحلّ علی المتصالح باقي المال و لیس للوليّ إسقاطه بحال.

الخمینی(مسألة 13): لو کان للصغیر مال علی غیره جاز للوليّ أن یصالحه عنه ببعضه مع المصلحة؛ لکن لا یحلّ علی المتصالح باقي المال، و لیس للوليّ إسقاطه بحال.

(مسألة 14): المجنون کالصغیر في جمیع ما ذکر، نعم في ولایة الأب و الجدّ و وصیّهما علیه إذا تجدّد جنونه بعد بلوغه و رشده أو کونها للحاکم إشکال، فلا یترک الاحتیاط بتوافقهما معاً.

الخمینی(مسألة 14): المجنون کالصغیر في جمیع ما ذکر. نعم، لو تجدّد جنونه بعد بلوغه و رشده فالأقرب أنّ الولایة علیه للحاکم دون الأب و الجدّ و وصیّهما، لکن لا ینبغي ترک الاحتیاط بتوافقهما معاً.

(مسألة 15): ینفق الوليّ علی الصبيّ بالاقتصاد، لا بالإسراف و لا بالتقتیر ملاحظاً له عادته و نظرائه، و یطعمه و یکسوه ما یلیق بشأنه.

الخمینی(مسألة 15): ینفق الوليّ علی الصبيّ بالاقتصاد، لا بالإسراف و لا بالتقتیر، ملاحظاً له عادته و نظراءه، فیطعمه و یکسوه ما یلیق بشأنه.

(مسألة 16): لو ادّعی الوليّ الإنفاق علی الصبيّ أو علی ماله أو دوابّه بالمقدار اللائق، و أنکر بعد البلوغ أصل الإنفاق أو کیفیّته، فالقول قول الوليّ مع الیمین، إلّا أن یکون مع الصبيّ البیّنة.

الخمینی(مسألة 16): لو ادّعی الوليّ الإنفاق علی الصبيّ أو علی ماله أو دوابّه بالمقدار اللائق و أنکر بعد البلوغ أصل الإنفاق أو کیفیّته فالقول قول الوليّ مع الیمین، و علی الصبيّ البیّنة.


  

 
پاسخ به احکام شرعی
 
موتور جستجوی سایت

تابلو اعلانات

ویژه نامه ماه مبارک رمضان


پیوندها

حدیث روز

امیدواری به رحمت خدا

عن ابى ذرالغفارى (رضى اللّه عنه) قال: قال النبى (صلى اللّه عليه و آله‏ و سلّم): قال اللّه تبارك و تعالى:

يابن آدم ما دعوتنى و رجوتنى اغفرلك على ما كان فيك و ان اتيتنى بقرار الارض خطيئة اتيتك بقرارها مغفرة ما لم تشرك بى و ان اخطات حتى بلغ خطاياك عنان السماء ثم استغفرتنى غفرت لك.

اى فرزند آدم هر زمان كه مرا بخوانى و به من اميد داشته باشى تمام آنچه كه بر گردن توست مى‏بخشم و اگر به وسعت زمين همراه با گناه به پيش من آئى، من به وسعت زمين همراه با مغفرت به نزد تو مى‏آيم، مادامى كه شرك نورزى. و اگر مرتكب گناه شوى بنحوى كه گناهت به مرز آسمان برسد سپس استغفار كنى، ترا خواهم بخشيد.



کلیه حقوق مادی و معنوی این پورتال محفوظ و متعلق به حجت الاسلام و المسلمین سید محمدحسن بنی هاشمی خمینی میباشد.

طراحی و پیاده سازی: FARTECH/فرتک - فکور رایانه توسعه کویر -