انهار
انهار
مطالب خواندنی

التشييع

بزرگ نمایی کوچک نمایی

يستحبّ لأولياء الميّت  إعلام المؤمنين بموت المؤمن ليحضروا جنازته والصلاة عليه والاستغفار له، ويستحبّ للمؤمنين المبادرة إلى ذلک. وفي الخبر : «أنـّه لو دعي إلى وليمة وإلى حضور جنازة قدّم حضورها» لأنـّه مذكِّر للاخرة، كما أنّ الوليمة مذكّرة للدنيا. وليس للتشييع حدّ معيّن، والأولى أن يكون إلى الدفن، ودونه إلى الصلاة عليه. والأخبار في فضله كثيرة، ففي بعضها: «أوّل تحفة للمؤمن في قبره غفرانه وغفران من شيّعه»و في بعضها: «من شيّع مؤمناً، لكلّ قدّم يكتب له مائة ألف حسنة ويمحى عنه مائة ألف سيّئة ويرفع له مائة ألف درجة. وإن صلّى عليه، يشيّعه حين موته مائة ألف ملک يستغفرون له إلى أن يبعث» وفي آخر : «من مشى مع جنازة حتّى صلّى عليها، له قيراط من الأجر. وإن صبر إلى دفنه، له قيراطان؛ والقيراط مقدار جبل اُحد». وفي بعض الأخبار: «يؤجر بمقدار ما مشى معها».

وأمّا آدابه فهي اُمور :

أحدها: أن يقول إذا نظر إلى الجنازة: «إنّا للّه وإنّا إليه راجعون، اللّه أكبر، هذا ما وعدنا اللّه ورسوله وصدق اللّه ورسوله. اللّهمّ زدنا إيماناً وتسليماً، الحمدللّه الذي تعزّز بالقدرة وقهر العباد بالموت »و هذا لايختصّ بالمشيّع، بل يستحبّ لكلّ من نظر إلى الجنازة، كما أنـّه يستحبّ له مطلقاً أن يقول: «الحمدللّه الذي لم‌يجعلني من السواد المخترم».

الثاني: أن يقول حين حمل الجنازة: «بسم اللّه وباللّه وصلّى اللّه على محمّد وآل محمّد، اللّهمّ اغفر للمؤمنين والمؤمنات».

الثالث: أن يمشي، بل يكره الركوب إلّا لعذر؛ نعم، لايكره في الرجوع.

الرابع: أن يحملوها على أكتافهم، لا على الحيوان، إلّا لعذر كبُعد المسافة.

الخامس: أن يكون المشيّع خاشعاً متفكّراً، متصوّراً أنـّه هو المحمول ويسأل الرجوع إلى الدنيا فاُجيب.

السادس: أن يمشي خلف الجنازة أو طرفيها ولايمشي قدّامها، والأوّل أفضل من الثاني والظاهر كراهة الثالث خصوصآ في جنازة غير المؤمن.

السابع: أن يلقي عليها ثوب غير مزيّن.

الثامن: أن يكون حاملوها أربعة.

التاسع: تربيع الشخص الواحد، بمعنى حمله جوانبها الأربعة؛ والأولى الابتداء بيمين الميّت يضعه على عاتقه الأيمن، ثمّ مؤخّرها الأيمن على عاتقه الأيمن، ثمّ مؤخّرها الأيسر على عاتقه الأيسر، ثمّ ينتقل إلى المقدّم الأيسر واضعآ له على العاتق الأيسر، يدور عليها.

العاشر: أن يكون صاحب المصيبة حافياً، واضعآ ردائه أو يغيّر زيّه على وجه آخر، بحيث يعلم أنـّه صاحب المصيبة.

ويكره اُمور :

أحدها: الضحک واللعب واللهو.

الثاني: وضع الرداء من غير صاحب المصيبة.

الثالث: الكلام بغير الذكر والدعاء والاستغفار، حتّى ورد المنع عن السلام على المشيّع.

الرابع: تشييع النساء الجنازةَ وإن كانت للنساء.

الخامس: الإسراع في المشي على وجه ينافي الرفق بالميّت، سيّما إذا كان بالعَدْو، بل ينبغي الوسط في المشي.

السادس: ضرب اليد على الفخذ أو على الاُخرى.

السابع: أن يقول المصاب أو غيره: ارفقوا به، أو: استغفروا له، أو: ترحّموا عليه، وكذا قول: قِفوا به.

الثامن: إتباعها بالنار ولو مجمرة، إلّا في الليل، فلايكره المصباح.

التاسع: القيام عند مرورها إن كان جالساً، إلّا إذا كان الميّت كافراً، لئلّا يعلو على المسلم.

العاشر: قيل: ينبغي أن يمنع الكافر والمنافق والفاسق من التشييع


  

 
پاسخ به احکام شرعی
 
موتور جستجوی سایت

تابلو اعلانات

پیوندها

حدیث روز

امیدواری به رحمت خدا

عن ابى ذرالغفارى (رضى اللّه عنه) قال: قال النبى (صلى اللّه عليه و آله‏ و سلّم): قال اللّه تبارك و تعالى:

يابن آدم ما دعوتنى و رجوتنى اغفرلك على ما كان فيك و ان اتيتنى بقرار الارض خطيئة اتيتك بقرارها مغفرة ما لم تشرك بى و ان اخطات حتى بلغ خطاياك عنان السماء ثم استغفرتنى غفرت لك.

اى فرزند آدم هر زمان كه مرا بخوانى و به من اميد داشته باشى تمام آنچه كه بر گردن توست مى‏بخشم و اگر به وسعت زمين همراه با گناه به پيش من آئى، من به وسعت زمين همراه با مغفرت به نزد تو مى‏آيم، مادامى كه شرك نورزى. و اگر مرتكب گناه شوى بنحوى كه گناهت به مرز آسمان برسد سپس استغفار كنى، ترا خواهم بخشيد.



کلیه حقوق مادی و معنوی این پورتال محفوظ و متعلق به حجت الاسلام و المسلمین سید محمدحسن بنی هاشمی خمینی میباشد.

طراحی و پیاده سازی: FARTECH/فرتک - فکور رایانه توسعه کویر -