انهار
انهار
مطالب خواندنی

القول فی الصدقه

بزرگ نمایی کوچک نمایی

التي قد تواتر النصوص علی ندبها و الحثّ علیها، خصوصاً في أوقات مخصوصة کالجمعة و عرفة و شهر رمضان، و علی طوائف مخصوصة کالجیران و الأرحام، بل ورد في الخبر: «لا صدقه و ذو الرحم محتاج». و هي دواء المریض و دافعة البلاء و قد أبرم إبراماً، و بها یستنزل الرزق و یقضی الدین و تخلف البرکة و تزید في المال، و بها تدفع میتة السوء و الداء و الحرق و الغرق و الهدم و الجنون إلی سبعین باباً من السوء، و بها في أوّل کلّ یوم یدفع نحوسة ذلک الیوم و شروره، و في أوّل کلّ لیلة تدفع نحوسة تلک اللیلة و شرورها. و لا یستقلّ قلیلها فقد ورد: «تصدّقوا، و لو بقبضة أو ببعض قبضة و لو بشقّ تمرة فمن لم یجد فبکلمة طیّبة»، و لا یستکثر کثیرها فإنّها تجارة رابحة، ففي الخبر: «إذا أملقتم تاجروا الله بالصدقة»، و في خبر آخر: «إنّها خیر الذخائر»، و في آخر: «إنّ الله تعالی یربي الصدقات لصاحبها حتّی یلقیها یوم القیامة کجبل عظیم».

قد وردت النصوص الکثیرة علی ندبها و الحثّ علیها، خصوصاً في أوقات مخصوصة، کالجمعة و عرفة و شهر رمضان، و علی طوائف مخصوصة، کالجیران و الأرحام حتّی ورد في الخبر: «لا صدقة و ذو رحم محتاج»، و عن رسول الله صلّی الله علیه و آله: «إنّ الله لا إله إلّا هو لیدفع بالصدقة الداء و الدُبَیلة و الحرقة و الغرق و الهدم و الجنون _ و عدب سبعین باباً من السوء _...»، و قد ورد «أن الافتتاح بها في الیوم یدفع نحس یومه، و في اللیلة یدفع نحسها» و «أنّ صدقة اللیل تطفئ غضب الربّ، و تمحو الذنب العظیم، و تهوّن الحساب، و صدقة النهار تثمر المال، و تزید في العمر»، و «لیس شيء أثقل علی الشیطان من الصدقة علی المؤمن، و هي تفع في ید الربّ تبارک و تعالی قبل أن تقع في ید العبد». و عن عليّ بن الحسین علیهما السّلام: «کان یقبّل یده عند الصدقة فقیل له في ذلک، فقال: إنّها تفع في یدالله قبل أن تقع في ید السائل»، و نحو عن غیره علیه السّلام. و عن النبيّ صلّی الله علیه و آله: «کلّ معروف صدقة إلی غنيّ أو فقیر، فتصدّقوا و لو بشقّ التمرة، و اتّقوا النار و لو بشقّ التمرة، فإنّ الله یربّیها لصاحبها کما یربّي أحدکم فِلوه أو فصیله، حتّی یوفیه إیّاها یوم القیامة، و حتّی یکون أعظم من الجبل العظیم» إلی غیر ذلک.

(مسألة 1): یعتبر في الصدقة قصد القربة، و الأقوی أنّه لا یعتبر فیها العقد المشتمل علی الإیجاب و القبول، کما نسب إلی المشهور. بل یکفي المعاطاة، فتتحقّق بکلّ لفظ أو فعل؛ من إعطاء أو تسلیط قصد به التملیک مجّاناً مع نیّة القربة، و یشترط فیها الإقباض و القبض.

الخمینی(مسألة 1): یعتبر في الصدقة قصد القربة. و لا یعتبر فیها العقد المشتمل علی الإیجاب و القبول علی الأقوی، بل یکفي المعاطاة؛ فتتحقّق بکلّ لفظ أو فعل _ من إعطاء أو تسلیط _ قصد به التملیک مجّاناً مع نیّة القربة. و یشترط فیها الإقباض و القبض.

(مسألة 2): لا یجوز الرجوع في الصدقة بعد القبض و إن کانت علی أجنبيّ علی الأصحّ.

الخمینی(مسألة 2): لا یجوز الرجوع في الصدقة بعد القبض و إن کانت علی أجنبيّ علی الأصحّ.

(مسألة 3): تحلّ صدقة الهاشمي لمثله و لغیره مطلقاً، حتّی الزکاة المفروضة و الفطرة، و أمّا صدقة غیر الهاشمي فتحلّ في المندوبة و تحرم في الزکاة المفروضة و الفطرة. و أمّا المفروضة غیرهما – کالمظالم و الکفّارات و نحوها – فالظاهر أنّها کالمندوبة و إن کان الأحوط عدم إعطائهم و تنزّههم عنها.

الخمینی(مسألة 3): تحلّ صدقة الهاشميّ لمثله و لغیره مطلقاً، حتّی الزکاة المفروضة و الفطرة. و أمّا صدقة غیر الهاشميّ للهاشميّ فتحلّ في المندوبة و تحرم في الزکاة المفروضة و الفطرة؛ و أمّا غیرهما من المفروضات کالمظالم و الکفّارات و نحوهما فالظاهر أنّها کالمندوبة و إن کان الأحوط عدم إعطائهم لها و تنزّههم عنها.

(مسألة 4): یعتبر في المتصدّق: البلوغ و العقل و عدم الحجر لفلس أو سفه، نعم في صحّة صدقة من بلغ عشر سنین وجه، لکنّه لا یخلو عن إشکال.

الخمینی(مسألة 4): یعتبر في المتصدّق البلوغ و العقل و عدم الحجر لفلس أوسفه؛ فلا تصحّ صدقة الصبيّ حتّی من بلغ عشراً.

(مسألة 5): لا یعتبر في المتصدّق علیه في الصدقة المندوبة الفقر و لا الإیمان، بل و لا الإسلام، فیجوز علی الغنيّ و علی المخالف و علی الذمّي و إن کانا أجنبیّین، نعم لا یجوز علی الناصب و لا علی الحربي و إن کانا قریبین.

الخمینی(مسألة 5): لا یعتبر في المتصدّق علیه في الصدقة المندوبة الفقر و ال الإیمان و لا الإسلام؛ فتجوز علی الغنيّ و علی الذمّيّ و المخالف و إن کانا أجنبیّین. نعم، لا تجوز علی الناصب و لا علی الحربّي و إن کانا قریبین.

(مسألة 6): الصدقة المندوبة سرّاً أفضل، فقد ورد: «إنّ صدقة السرّ تطفیء غضب الربّ و تطفیء الخطیئة کما یطفیء الماء النار و تدفع سبعین باباً من البلاء»، و في خبر آخر عن النبيّ صلّی الله علیه و آله و سلّم : «سبعة یظلّهم الله في ظلّه یوم لا ظلّ إلّا ظلّه – إلی أن قال – و رجل تصدّق بصدقة فأخفاها حتّی لم تعلم یمینه ما تنفق شماله». نعم إذا اتّهم بترک المواساة فأراد دفع التهمة عن نفسه أو قصد اقتداء غیره به لا بأس بالإجهار بها و لم یتأکّد إخفاؤها، هذا في الصدقة المندوبة، و أمّا الواجبة فالأفضل إظهارها مطلقاً.

الخمینی(مسألة 6): الصدقة سرّاً أفضل؛ فقد ورد: «أنّ صدقة السرّ تطفئ غضب الربّ، و تطفئ الخطیئة کما یطفئ الماء النار، و تدفع سبعین باباً من البلاء». نعم، لو اتُّهم بترک المواساة فأراد دفع التهمة عن نفسه أو قصد اقتداء غیره به لا بأس بالإجهار بها و لم یتأکّد إخفاؤها. هذا في المندوبة. و أمّا الواجبة فالأفضل إظهارها مطلقاً.

(مسألة 7): یستحبّ المساعدة و التوسّط في إیصال الصدقة إلی المستحقّ، فعن مولانا الصادق علیه السّلام: «لو جری المعروف علی ثمانین کفّاً لاُوجروا کلّهم من غیر أن ینقص صاحبه من أجره شیئاً»، بل في خبر آخر عن النبيّ صلّی الله علیه و آله و سلّم أنّه قال في خطبة له: «من تصدّق بصدقة عن رجل إلی مسکین کان له مثل أجره و لو تداولها أربعون ألف إنسان ثمّ وصلت إلی المسکین کان لهم أجر کامل».

الخمینی(مسألة 7): یستحبّ المساعدة و التوسّط في إیصال الصدقة؛ فعن النبيّ صلّی الله علیه و آله في خطبة له: «و من تصدّق بصدقة عن رجل إلی مسکین کان له مثل أجره، و لو تداولها أربعون ألف إنسان ثمّ وصلت إلی المسکین کان لهم أجر کامل، و ما عند الله خیر و أبقی للذین اتّقوا و أحسنوا لو کنتم تعلمون».

(مسألة 8): یکره کراهة شدیدة أن یتملّک من الفقیر ما تصدّق به بشراء أو اتّهاب أو بسبب آخر بل قیل بحرمته، نعم لا بأس بأن یرجع إلیه بالمیراث.

الخمینی(مسألة 8): یکره کراهةً شدیدةً أن یتملّک من الفقیر ما تصدّق به بشراء أو اتّهاب أو بسبب آخر، بل قیل بحرمته. نعم، لا بأس بأن یرجع إلیه بالمیراث.

(مسألة 9): یکره ردّ السائل و لو ظنّ غناه، بل أعطاه و لو شیئاً یسیراً، فعن مولانا الباقر علیه السّلام: «اعط السائل و لو کان علی ظهر فرس»، و عنه علیه السّلام قال: «کان فیما ناجی الله – عزّ و جلّ – به موسی علیه السّلام قال: یا موسی أکرم السائل ببذل یسیر أو بردٍّ جمیل...» الخبر.

الخمینی(مسألة 9): یکره ردّ السائل و لو ظنّ غناه، بل یعطی و لو شیئاً یسیراً.

(مسألة 10): یکره کراهة شدیدة السؤال من غیر احتیاج، بل مع الحاجة أیضاً، و ربّما یقال بحرمة الأوّل و لا یخلو من قوّة، فعن النبيّ صلّی الله علیه و آله و سلّم: «من فتح علی نفسه باب مسألة فتح الله علیه باب فقر»، و عن مولانا الصادق علیه السّلام قال: «قال عليّ بن الحسین علیهما السّلام: ضمنت علی ربّي أنّه لا یسأل أحد من غیر حاجة إلّا اضطرّ به المسألة یوماً إلی أن یسأل من حاجة»، و عن مولانا الباقر علیه السّلام: «لو یعلم السائل ما في المسألة ما سأل أحد أحداً، و لو یعلم المعطي ما في العطیّة ما ردّ أحد أحداً»، ثمّ قال علیه السّلام: «إنّه من سأل و هو یظهر غنی لقی الله مخموشاً وجهه یوم القیامة»،  و في خبر آخر: «من سأل من غیر فقر فإنّما یأکل الخمر»، و في خبر آخر: «من سأل الناس و عنده قوت ثلاثة أیّام لقی الله یوم القیامة و لیس علی وجهه لحم»، و في آخر قال أبو عبد الله علیه السّلام: «ثلاثة لا ینظر إلیهم یوم القیامة و لا یزکّیهم و لهم عذاب ألیم: الدیّوث و الفاحش المتفحّش و الذي یسأل الناس و في یده یظهر غنی».

الخمینی(مسألة 10): یکره کراهةً شدیدةً السؤال من غیر احتیاج، بل مع الحاجة أیضاً، بل قیل بحرمة الأوّل، و لا ینبغي ترک الاحتیاط، و قد ورد فیه الإزعاج الأکید، ففي الخبر: «من سأل الناس و عنده قوت ثلاثة أیّام لقی الله یوم القیامة و لیس علی وجهه لحم».


  

 
پاسخ به احکام شرعی
 
موتور جستجوی سایت

تابلو اعلانات

ویژه نامه ماه مبارک رمضان


پیوندها

حدیث روز

امیدواری به رحمت خدا

عن ابى ذرالغفارى (رضى اللّه عنه) قال: قال النبى (صلى اللّه عليه و آله‏ و سلّم): قال اللّه تبارك و تعالى:

يابن آدم ما دعوتنى و رجوتنى اغفرلك على ما كان فيك و ان اتيتنى بقرار الارض خطيئة اتيتك بقرارها مغفرة ما لم تشرك بى و ان اخطات حتى بلغ خطاياك عنان السماء ثم استغفرتنى غفرت لك.

اى فرزند آدم هر زمان كه مرا بخوانى و به من اميد داشته باشى تمام آنچه كه بر گردن توست مى‏بخشم و اگر به وسعت زمين همراه با گناه به پيش من آئى، من به وسعت زمين همراه با مغفرت به نزد تو مى‏آيم، مادامى كه شرك نورزى. و اگر مرتكب گناه شوى بنحوى كه گناهت به مرز آسمان برسد سپس استغفار كنى، ترا خواهم بخشيد.



کلیه حقوق مادی و معنوی این پورتال محفوظ و متعلق به حجت الاسلام و المسلمین سید محمدحسن بنی هاشمی خمینی میباشد.

طراحی و پیاده سازی: FARTECH/فرتک - فکور رایانه توسعه کویر -